Friday, 19 June 2015

Qatar paid CAF $1.8 million to present 2022 World Cup bid

Qatar paid the African Football Confederation (CAF) $1.8 million to present its bid for the 2022 World Cup at a congress, the continent’s top football official told a French magazine.
CAF president and FIFA vice president Issa Hayatou said he saw nothing wrong with the payment made before the confederation held a congress in the Angolan capital Luanda in January 2010.
Qatar won the right to host the 2022 World Cup later the same year at a controversial FIFA vote now under investigation by Swiss authorities.
Paris-based Jeune Afrique magazine asked Hayatou about the donation from Qatar.
Qatar paid CAF $1.8 million to present 2022 World Cup bid

“It was $1.8 million, not one million. Paid in two times 900,000 dollars,” the AFC chief said. “The Qataris gave it to us to be able to show their plan during the congress.”
Hayatou insisted he had not expected other candidates, including the United States and Australia, to pay for a similar privilege.
“Not necessarily. We didn’t ask Qatar to do it. They proposed it. We did not ban the other candidates from taking part in the presentation,” he added, while also denying that it was a bid to buy African votes. 
“I convened immediately after a meeting of the CAF executive committee to say that what had happened did not commit us to anything. Everyone voted according to their soul and conscience.”
Asked about the payment, a CAF spokesman said Qatar “wanted to have this privilege exclusively” to make its presentation and that the money is “noted in the confederation’s accounts”.
Qatar did not comment on the report but has in the past strongly denied any wrongdoing connected to its bid.
Meanwhile, Switzerland’s attorney general says he is prepared for his investigation into the bids for the 2018 and 2022 World Cups to cause “collateral” damage to the host nations if wrongdoing is proved – but warned that the probe could take years to complete.
Michael Lauber said his investigators are probing 53 possible money-laundering incidents as part of their inquiry but that the huge volume of computer data means the task will be long and complex.
Lauber did not rule out FIFA president Sepp Blatter or secretary general Jerome Valcke being interviewed as part of the investigation.
Asked about the effect of the investigation on the World Cup hosts, Lauber said: “I don’t mind if this has collaterals somewhere else. I don’t care about the timetable of FIFA – I only care about my own timetable, which is following Swiss procedural code.”

CHARLESTON CHURCH SHOOTING SUSPECT, 21-YEAR-OLD DYLANN ROOF, ARRESTED IN NORTH CAROLINA

It was an act of "pure, pure concentrated evil," Charleston's mayor said - a black community's leading lights extinguished in a spray of bullets, allegedly at the hands of a young white man who was welcomed into their Bible study session. And so the nine victims at The Emanuel African Methodist Episcopal Church joined the ever-lengthening list of America's racial casualties.Dylann Roof, 21, was booked into Charleston County in South Carolina on July 18 at 7:25 p.m. after being extradited from Shelby, N.C. <span class=meta>Charleston County Police</span>

In one blow, the gunman ripped out part of South Carolina's civic heart: a state senator who doubled as the church's minister, three other pastors, a regional library manager, a high school coach and speech therapist, a government administrator, a college enrollment counselor and a recent college graduate. Six women and three men who felt called to open their church to all.

Dylann Storm Roof, 21, had complained that "blacks were taking over the world" and that "someone needed to do something about it for the white race," according to a friend who alerted the FBI. He was arrested with his gun after an all-night manhunt, authorities said.


President Barack Obama called the tragedy yet another example of damage wreaked on America by guns. NAACP President and CEO Cornell William Brooks said "there is no greater coward than a criminal who enters a house of God and slaughters innocent people." Others bemoaned the loss to a church that has served as a bastion of black power for 200 years, despite efforts by white supremacists to wipe it out.

"Of all cities, in Charleston, to have a horrible hateful person go into the church and kill people there to pray and worship with each other is something that is beyond any comprehension and is not explained," said Mayor Joseph P. Riley Jr. "We are going to put our arms around that church and that church family."

Surveillance video showed the gunman entering the church Wednesday night, and Charleston County Coroner Rae Wilson said the gunman initially didn't appear threatening.

"The suspect entered the group and was accepted by them, as they believed that he wanted to join them in this Bible study," she said. Then, "he became very aggressive and violent."

Roof's childhood friend, Joey Meek, called the FBI after recognizing him in the surveillance footage, down to the stained sweatshirt he wore while playing Xbox videogames in Meek's home the morning of the attack.

"I didn't THINK it was him. I KNEW it was him," Meek told The Associated Press after being interviewed by investigators.

Meek said Roof recently used his birthday money to buy a Glock pistol. When the two of them were drinking together a few weeks ago, Roof began railing about black people and remarked that he had "a plan," Meek said. He did not say what the plan was, but Meek said it scared him enough that he took the gun out of Roof's car and hid it in his house until the next day.

Roof was arrested without incident Thursday in Shelby, North Carolina, after a motorist spotted him and tipped police, and waived extradition back to South Carolina, where he was held pending a bond hearing, Charleston Police said.

His previous record includes misdemeanor drug and trespassing charges. He wasn't known to the Southern Poverty Law Center in Montgomery, Alabama, and it's not clear whether Roof had any connection to the 16 white supremacist organizations operating in South Carolina, but he appears to be a "disaffected white supremacist," based on his Facebook page, said the center's president, Richard Cohen.

Meek said he and Roof had been best friends in middle school, where "he was just a quiet kid who flew under the radar." Roof then disappeared and showed up again several weeks ago, seeming even more quiet and withdrawn.

But on his Facebook page, Roof displayed the flags of defeated white-ruled regimes, posing with a Confederate flags plate on his car and wearing a jacket with stitched-on flag patches from apartheid-era South Africa and Rhodesia, which is now black-led Zimbabwe.

And when Meek asked what was troubling Roof, "he started talking about race," the friend said.


Spilling blood inside "Mother Emanuel," founded in 1816, evoked painful memories nationwide, a reminder that black churches so often have been the targets of racist violence.

A church founder, Denmark Vesey, was hanged after trying to organize a slave revolt in 1822, and white landowners burned the church in revenge, leaving parishioners to worship underground until after the Civil War. The congregation rebuilt the church and grew stronger. Martin Luther King Jr., brought the 1960s campaign for voting rights to its pulpit.

Its lead pastor, state Sen. Clementa Pinckney - among the dead - recalled his church's history in a 2013 sermon, saying "we don't see ourselves as just a place where we come to worship, but as a beacon and as a bearer of the culture."

"What the church is all about," Pinckney said, is the "freedom to be fully what God intends us to be and have equality in the sight of God. And sometimes you got to make noise to do that. Sometimes you may have to die like Denmark Vesey to do that."

Pinckney, 41, was a married father of two and a Democrat who spent 19 years in the South Carolina legislature after he was first elected at 23, becoming the youngest member of the House.

"He had a core not many of us have," said Sen. Vincent Sheheen, who sat beside him in the Senate. "I think of the irony that the most gentle of the 46 of us - the best of the 46 of us in this chamber - is the one who lost his life."

The other victims were Cynthia Hurd, 54; Tywanza Sanders, 26; Myra Thompson, 59; Ethel Lance, 70; Susie Jackson, 87; and the reverends DePayne Middleton Doctor, 49; Sharonda Singleton, 45; and Daniel Simmons Sr., 74.

Jackson's niece Cynthia Taylor said she spoke with one of the survivors of the shooting. She said Felecia Sanders told her she played dead while lying on top of her granddaughter to protect her, and that's how she made it out of the church alive.

U.S. Attorney General Loretta Lynch said the attack would be investigated as a hate crime.

Meek said his friend had become an avowed racist.

"He said he wanted segregation between whites and blacks. I said, 'that's not the way it should be.' But he kept talking about it," Meek said.

Obama, who personally knew the slain pastor, was one of the few politicians to call for stricter gun control.

"I've had to make statements like this too many times," the president said. "At some point, we as a country will have to reckon with the fact that this type of mass violence does not happen in other advanced countries."

This shooting "should be a warning to us all that we do have a problem in our society," said state Rep. Wendell Gilliard, a Democrat whose district includes the church. "There's a race problem in our country. There's a gun problem in our country. We need to act on them quickly."

Flowers tied to a police barricade outside the church formed a growing memorial, two months after another memorial appeared at the scene in neighboring North Charleston where Walter Scott was shot in the back by a white police officer. That shooting of an unarmed black man prompted South Carolina to pass a law to equip police with body cameras statewide. Pinckney co-sponsored it.

مسلح أبيض يقتل 9 فى هجوم »عنصري« على كنيسة للسود أوباما: الجريمة تطرح تساؤلات حول الجانب المظلم من تاريخ أمريكا



فى حلقة جديدة من القتل العنصرى الأمريكي، قتل مسلح أبيض تسعة من السود فى هجوم على كنيسة للسود فى تشارلستون بولاية ساوث كارولينا. . وأعرب الرئيس الأمريكى باراك أوباما عن حزنه وغضبه إزاء الهجوم .
وقال أوباما إن مقتل كاهن وثمانية اشخاص آخرين خلال اداء صلوات بكنيسة تشارلستون فى ساوث كارولينا أمر يسبب الصداع ..الغضب..

Friday, 5 June 2015

وفاه طارق عزيز داخل محبسه

بغداد – نقلت بي.بي.سي عن مسؤولين لم تسمهم أن طارق عزيز وزير خارجية العراق في عهد صدام حسين توفي بالسجن. وأكد مسؤولون عراقيون وفاة طارق عزيز الذي كان وزيرا للخارجية في عهد الرئيس الأسبق صدام حسين. وقال أحد المصادر كان يعاني من مشكلة صحية وتوفي في المستشفى. جثمانه جاهز للتسليم.

من هو طارق عزيز ؟

ميخائيل يوحنا أو طارق عزيز كما أطلق عليه الرئيس العراقي السابق صدام حسين، (28 أبريل 1936 – 5 يونيو 2015) سياسي عراقي ينتمي لحزب البعث العربي الاشتراكي، شغل منصب وزير الخارجية (1983–1991) ونائب رئيس مجلس الوزراء (1979–2003) وقد كان مستشاراً قريب جداً للرئيس العراقي صدام حسين لعقود. بدأت علاقتهم في الخمسينات عندما كانا أعضاء في حزب البعث العربي الاشتراكي، عندما كان هذا الحزب لا يزال ممنوعاً في العراق قبل أن يحكم ثم يتم منعه مرة أخرى بعد الاحتلال الأمريكي.

بدأ حياته صحفيا!

ولد طارق عزيز سنة 1936 في بلدة تلكيف شمالي الموصل لأسرة كلدانية كاثوليكية ،وقد ولد باسم ميخائيل يوحنا  الذي غيره لاحقاً إلى طارق عزيز، درس اللغة الإنكليزية في كلية الآداب بجامعة بغداد، ثم عمل كصحفي قبل أن ينضم إلى حزب البعث العربي الاشتراكي.

كيف تم اعتقاله ؟

في 19 مارس 2003 شاع أن طارق عزيز قد تم اغتياله عندما كان يحاول الوصول إلى كردستان ولكن سرعان ما تم تكذيب تلك الشائعات عندما عقد عزيز مؤتمرا صحفيا لتكذيب تلك الشائعات. وذكرت شبكة التلفزيون الأميركية (أي بي سي) أن طارق عزيز توقف عن الظهور في بغداد منذ نهاية آذار الماضي. وبعد سقوط بغداد واختفاء رموز القيادة، تم نهب منزل عزيز من قبل العراقيين وما لبث عزيز أن سلم نفسه للقوات الأمريكية في 24 ابريل 2003. وفي ليلة 19 مارس 2003 نقل تلفزيون (السي أن أن) عن الجيش الأمريكي نبـأ استسلام طارق عزيز وكان تسلسله رقم 12 الذي يقع بيد القوات الأمريكية من مسؤولي نظام الرئيس العراقي صدام حسين.

توفي طارق عزيز في مستشفى الحسين التعليمي بسبب ذبحة صدرية حيث كان محتجزاً في سجن الناصرية بمدينة الناصرية التابعة لمحافظة ذي قار جنوب العراق في 05 يونيو 2015.  

من هو قاسم سليماني الذي يهدد الاردن والعرب والمسلمين ؟

قاسم سليماني
يغفل كثير من العرب والمسلمين عن اعدائهم الحقيقيين الذين يرتدون لبوس الاسلام ويتحدثون باسمه، وما هم في حقيقة الامر الا خنجر في خاصرتهم .. وفي هذه السطور سنحاول التعريف بالرجل الاكثر خطورة على عالمنا العربي والاسلامي والذي تجاوزت احلامه الطائفية والتوسعية الحد الى التهديد باحتلال الاردن وتشييعها وجعلها تابعة لنظام الملالي في ايران بحسب تصريحاته.
فمن هو قاسم سليماني الذي بات يتردد اسمه في العراق وسوريا ولا يتورع عن تهديد دول الخليج كلما شعرت بلاده ايران بان الخناق يضيق عليها ؟
قائد الحرس الثوري
قاسم سليماني ولد في عام 1955 وهو قائد عسكري لحرس الثورة الاسلامي وهي فرقة تابعة لفيلق القدس تلك الفرقة التي سميت زورا باسم القدس لكسب قلوب عوام العرب والمسلمين واولائك المخدوعين باكذوبة تيار الممانعة .
شارك سليماني بالحرب العراقية الايرانية وقاد خلالها فيلق 41 المسمى بثار الله وهي مسميات طالما حرص نظام الملالي على استغلالها في غسيل عقول الايرانيين قبل العرب والمسلمين .
يعتبر سليماني مسؤول العلاقات الخارجية السرية لإيران، بمعنى أنه يدير مشروع التمدد الإيراني في العالم بأسره، وليس في المنطقة العربية وحدها.

سليماني في العراق
بدا اسمه يتردد حينما اشرف بنفسه على قتال الثوار العراقيين واهل السنة بنفسه وزج العراقيين في حرب طائفية وحول ماساتها الى حرب بين السنة والشيعة . ومن المواجهات التي خاضها مع القوات الاميركية في العراق إلى الأدوار التي لعبها في النزاعين السوري والعراقي، اكتسب الجنرال سليماني (57 عاما) الذي نادرا ما تلتقط صور له، لقب “أقوى مسؤول أمني” في الشرق الأوسط. وساعد سليماني في الأعوام الثلاثة الأخيرة الرئيس السوري بشار الأسد على قلب المكاسب التي حققها المقاتلون المعارضون في سورية بعدما بدا ان النظام السوري على وشك الإنهيار.

سليماني يهدد الاردن
ونقلت وكالة “إيسنا” للأنباء شبه الرسمية تصريحات عن سليماني يقول فيها أن “بلاده حاضرة في لبنان والعراق، وأن هذين البلدين يخضعان بشكل أو آخر لإرادة طهران وأفكارها”، مشيرا إلى أن “ايران بإمكانها التحكم في هذه الثورات لتوجهها نحو العدو، وأن هذه الإمكانية متوافرة في الأردن.

يعد بالمفاجآت في سوريا خلال ايام !
ومؤخرا وعد سليماني، بأن التطورات في سوريا خلال الأيام القليلة القادمة ستُفاجِئ العالم وذلك ردا على الخسائر والهزائم المتلاحقة لقوات النظام السوري وخسارة اكثر من مدينة لصالح المعارضة.
وأفادت وكالة الإذاعة والتلفزيون الرسمي الإيراني للأنباء، الاثنين، أن اللواء قاسم سليماني أشار إلى التطورات المستقبلية في سوريا، قائلا “سيفاجئ العالمَ ما نعد له نحن والقادة العسكريون السوريون حالياً، خلال الأيام القليلة القادمة”.


Wednesday, 6 May 2015

"اليوم السابع"يقتحم "بيزنس الليل": ألف جنيه سليمة بـ10 آلاف مزورة لرشقها على الرقصات والمطربين.. حشيش وريكلام وشواذ بالملاهى.. وحصيلة الليلة الواحدة يتراوح بين 50 و500 ألف جنيىه

الرشق بآلاف الجنيهات على المسرح وفتيات "الريكلام" والشواذ والمخدرات، أبرز معالم الملاهى الليلية السياحية الفاخرة خلال الفترة الأخيرة.. قصص طريفة وأخرى محزنة تستخلصها من وجوه رواد هذه الأماكن. 

"اليوم السابع" اقتحمت هذا العالم، الذى أصبح بلا رقيب فعال من جهات الأمن وعلى وجه التحديد شرطة السياحة والآثار المنوط بهم تفعيل دور الرقيب على تلك المنشآت دون غيرها. 
تحركنا بسيارة للبحث عن بعض الملاهى المعروفة، اتجهنا نحو شارع الهرم والمهندسين المعروفين بوجود عدد كبير من الملاهى الليلة فيهما.. اخترنا 4 ملاه مشهورة أحدها داخل فندق خلف مسجد مصطفى محمود بالمهندسين والثلاثة الأخرى مقامة على قطع أراض منفصلة بشارع الهرم.

الساعة تشير إلى الواحدة والنصف ليلا وقفنا بالسيارة أمام الملاهى وجدنا أمورا مشتركة بينها منها شخص ينادى بصوت عال: "أيوه يا باشا سيب المفتاح وهنجرشلك العربية متقلقش أمان". 

استجبنا لهؤلاء المتمركزين خارج كل الملاهى بجوار سيارات فارهة مختلفة الأنواع والماركات، دخلنا إلى هذا العالم وجدنا أشخاصا يرتدون ثيابًا أنيقة يستقبلك "بودى جاردات" أحدهم يقول: "أأمر يا باشا عنينا ليك"، تحدثنا معه عن إمكانية حجز إحدى الطاولات فسأل: "حضرتك هتنقط ولا عايز تقعد براحتك"؟ سالناه عن الفرق بين الوضعين؟ فأجاب "لو هتنقط هتقعد على البيست الاستيدج قدام المسرح على طول ولو عايز تتفرج وتتبسط هتقعد فى تربيزة بالخلف " .

لحظات من التفكير السريع عن الاختيارين انتهت باختيارنا رؤية المشاهد كلها طلبنا حجز طاولة فى الخلف، استجاب الشخص الأنيق وجلسنا على الطاولة وبدأنا نرصد المشاهد.

الساعة تقترب من الثانية صباحا وجدنا فتيات بملابس مثيرة منتشرات داخل المكان، وبسؤل أحد "الجرسونات" قال: "هو أنت أول مرة تسهر ولا أيه يا باشا دول ريكلام يعنى بيشتغلوا فى المكان وفى أماكن بتجبهم يعملوا مصالح بيصطادوا ساعات زباين من تحت لتحت عن طريق البلوتوث والموبيل بس لزمًا تكون البنت حلوة آخر حاجة". 

نظرنا ناحية المسرح أو كما يطلقون عليه: "البيست والاستيدج"، وجدنا أحد المغنين الشعبيين يغنى ويحيى الدول العربية، وعلى وجه الخصوص الخليجية فتتراشق الأموال عليه بطريقة كثيفة من أشخاص كأنهم يتسابقون.. الأموال من فئة خمسة جنيهات.. الأموال من كثرتها تطايرت بطريقة خيالية.. وصلت إلى طاولتنا وذلك بعد أن يقول المطرب "عاش الملك فلان عاش الأمير فلان "كأنها حالة من الجنون والعصبية القبلية والجنسية تنتاب رواد الملهى أو بعضهم بالأحرى. 

سألنا الرجل الموجود خلفنا عن الأموال فأجابنا ضاحكًا: "كده كتير يا باشا هاخد 2 جنيه إجابة أسئلة.. عامة ده نقوط على النمرة الموجودة على المسرح والفلوس دى مش حقيقية متقلدة بس بتتفك بفلوس صحيحة يعنى الألف جنيه صحيحة وسليمة بـ 10 آلاف جنيه خمسات مقلدة ومعروفة بالكيت منها جزء للمطرب وجزء للمحل "معظم هذه الأمور أصبحت جزءا فى عالم الليل.. نشاط اقتصادى لا يعرفه البسطاء لأنهم غير قادرين على دخوله.. إنه حكر على الأثرياء من المصريين والعرب ولا تعرف الدولة عنه شيئا فهو نشاط لا يخضع للرقابة أو الضرائب. 

تقوم هذه التجارة على التفاخر بالمال بين رواد الملاهى الليلية، وتكون المحصلة وفق المكان ونوع الزبائن.. يجمع عدد من الأشخاص الأموال الملقاة على الأرض بطريقة سريعة ومنظمة قبل وضعها فى صندوق خشبى.. يتكرر الأمر بصورة أكثر صخبًا.. تشتعل روح المبارزة بين رواد الملاهى، وهم من جنسيات مختلفة عقب الإعلان عن فقرة راقصة مشهورة "ببدلة رقص مثيرة وغير قانونية، كما نص تصريح عملها ورخصتها.. تأتى الراقصات بحركات مثيرة وعند تراشق الأموال من أحد الزبائن فى إشارة للرقص أمامه تتوجه الراقصة وترقص فوق طاولته أو بجواره مهما كان موقعة داخل الصالة، وفى المقابل يصعد عدد من رواد الملاهى على المسرح ويشاركن الراقصة الرقص ليتم رشقها بمزيد من الأموال من مرافقين للراقص معها.. تستمر تلك الأفعال وسط غياب أمنى واضح، بل وتطور الأمر إلى أن الفتيات المرتديات ملابس مثيرة يرقصن ويثيرن الغرائز والشهوات باستخدام أجزاء حساسة من أجسادهن مع تحريض رواد المنشأة على الفسق ولا مانع من أن يقوم أحد رواد الأماكن بالرقص مع "الريكلام"، مقابل مبالغ تتراوح بين 150 و400 جنيه للفتاة، حسب مظهرها وشكلها، والتى تجلس من الساعة الواحدة حتى الثامنة صباحا. 

ويتراوح حجم الأموال التى تنفق فى الليلة الواحدة بين 50 و500 ألف جنيه، فكلما كانت الأماكن أقل درجة انخفضت نسبة الحصيلة والعكس صحيح .

هناك رصدنا شواذًا جنسيًا يقومون بنفس أفعال الفتيات، الأمر الذى يزيد "الطينة بلة"، بل يزيده اشمئزازا، والغريب أن بين الرواد من يحادثهم، وقد يصطحبهم إلى مساكنهم خلال زيارتهم إلى مصر. 

وعن المخدرات حدث ولا حرج فقد شاهدنا عددا من رواد الملاهى يتعاطون المخدرات بجانب الخمور علنا وجهرًا عن طريق لف الحشيش المخلوط بتبغ السجائر وتزداد المشاهد سخونة، كلما تقدم الوقت إلى أن يصل الثامنة صباحًا، وهذا تجاوز لمواعيد السهر القانونية.

Thursday, 30 April 2015

Support grows for Baltimore protests as demonstrations spread across the U.S.

CNN)Momentum is growing across the country and demonstrations have spread since the Baltimore protests Tuesday over the death of Freddie Gray. Marchers are taking to the streets to support Baltimore protesters and to complain that police brutality is a problem in their own towns. Gray died from spinal cord injuries on April 19, a week after being arrested by Baltimore police.
Demonstrations have unfolded in Boston, Chicago, Denver, Houston, Minneapolis, New York, Washington, and Ferguson, Missouri. Protests are planned Thursday in Cincinnati and Philadelphia, according to CNN affiliate WXIX and Philly.com.
Demonstrations in SeattlePortland, Oregon; and Oakland, California, are on tap for Friday, which is also May Day or International Workers Day -- often used to call attention to issues affecting the working class and minorities.
In addition to Baltimore, protests took place in at least half a dozen cities

القبض على ثلاثه سرقوا مبلغ 410 الف جنيه من حساب متسوله


تمكنت مباحث الشرقية، بإشراف العميد عاطف مهران مدير إدارة البحث الجنائى بالشرقية اليوم من كشف غموض سرقة "فكيهة.ك" 70 سنة ومقيمة عابدين القاهرة، بسرقة أموال من شقتها وكذلك سحب أموال أخرى من حسابها فى البنوك. وكشفت التحريات أن المجنى عليها متسولة وتقيم بمفردها، وقام أحد الأشخاص من محافظة الشرقية، بالتعرف على أحد أقارب المتسولة، واستعان بصديق له وقام بسرقة جوال من منزلها بداخله 110 آلاف جنيه، والختم الخاص بها والرقم القومى الخاص بها. وكان اللواء مليجى فتوح مليجى مدير أمن الشرقية، قد تلقى إخطارا من اللواء محمد مسعود حكمدار المديرية، يفيد بتحفظ أحد البنوك بمدينة الزقازيق على سيدتين أثناء صرفهما مبالغ مالية . وكشفت التحقيقات قيام "وحيد.م.أ" 41 سنة موظف سابق بمديرية الصحة مقيم حسن صالح قسم ثان الزقازيق وصديقه "عبد الحميد.ف.م" 34 سنة بسرقة المجنى عليها بعد أن استغلا إقامتها بمفردها وأنها مسنة، وقاما بسرقة جوال من منزالها بداخله "110 آلاف جنيه" عبارة عن مبالغ فئة الجنيه والـ50 قرشا والـ25 قرشا وسرقة الختم المعتمد بالبنك الذى تودع نقودها فيه. 
وكشفت التحقيقات التى أشرف عليها اللواء عاطف مهران مدير المباحث قيام المتهمين بالاتفاق مع المتهمة "هبة.أ.ف" 26 سنة مقيمة حسن صالح بأن تقوم بإيهام السيدة "فايزة.إ.خ" 80 سنة ومقيمة حسن صالح، بأنها سوف تساعدها فى تأدية العمرة وأنها تحتاج منها بطاقتها الشخصية لاستخراج جواز سفر لها، وذلك بعد أن استغلوا وجود شبه بين المجنى عليها وبين "فايزة" وبالفعل تم استخراج جوز سفر لفايزة بالرقم القومى الخاص بالمجنى عليها التى تم سرقتها، وقاموا باستخدام جواز السفر وختم المجنى عليها فى سحب مبلغ 200 ألف جنيه من أحد البنوك بالقاهرة ثم سحب مبلغ 100 ألف جنيه منذ 9 أيام من أحد البنوك بالزقازيق، وأثناء قيام المتهمة "هبة" ومعها "فايزة" حسنة النية بسحب مبلغ 100 ألف جنيه أمس من بنك بالزقازيق، شك أحد الموظفين فى الأمر وتم استدعاء الشرطة والتحفظ على السيدتين . وفور إخطار مباحث الشرقية، تمت مناقشة فايزة التى أقرت بأن هبة حصلت على صورة منها من أجل استخراج جواز سفر لتأدية فريضة العمرة ثم أخدتها معها لأحد البنوك مرتين، وبمناقشة "هبة" اعترف بالواقعة بالاتفاق مع "وحيد" و"عبد الحميد" وتم ضبط المتهمين وبحوزتهما 85 ألف جنيه من حصيلة السرقة واستخدموا بقية المبالغ فى تسديد ما عليهم من ديون، وجار عرضهم على النيابة العامة، وتحرر المحضر رقم 8497 جنح قسم الزقازيق. 

افتاءات البحيرى وايناس الدغيدى وغيرهم من الدجالين

عزيزى القارئ اترك لك التعليق اسلام


 البحيرى 1 سبتمبر 2014 البخارى ملئ بالتخاريف شريف الشوباشى شهر 4 2015 يجب عمل مليونيه فى التحرير لخلع الحجاب ايناس الدغيدى بعد الشوباشى بأسبوع الجنس حلال ودى حريه شخصيه منى هلا بعدعم بأسبوع الشذوذ عادى ومش عيب ولا حرام واى علاقه طالما فى النور تكون صح وحلال

Wednesday, 29 April 2015

Beckham lends a helping hand

David Beckham is raising funds to give kids a better chance in life. Who else is giving the big bucks to charity?

To vote Rahman, put your cross here . . . here, here and here

One of the traditional spectacles of elections in the UK, which everyone thoroughly enjoys, is watching a south Asian man staggering to the post office carrying a huge sack of fraudulent postal votes. Will he get there or instead collapse under the weight? Will the authorities nab him as he hands over all those forged or coerced signatures?
The answer to these questions is invariably yes, he will make it, and no, the authorities won’t even raise an eyebrow. This will happen up and down the land as May 7 approaches — in certain places, certain towns and cities.
If the journalists do their digging around we may find out about it six or seven years hence, and then we can wring our hands about how on earth we could let this sort of thing happen, such an affront to democracy and so on.
We will feel the same sense of

Freddie Gray Protests Unite Baltimore Gang Members

BALTIMORE—Standing atop a West Baltimore rooftop Tuesday, Crips gang member "Benzo" Woodard stared down at a group of armor-clad riot police, picked up an empty Snapple bottle, and hurled it toward the cops.
"Y'all feel threatened?" Benzo shouted, the bottle landing near a police squad car and shattering against the pavement. "That's how we feel every damned day."
Benzo, 22, was among a group of roving gang members who'd attacked police, damaged businesses, and set vehicles ablaze during Baltimore's riots Monday and scattered unrest Tuesday—acts he said were retribution for years of unprovoked police violence, harassment, and the deaths of young African-American men like Freddie Gray, 25, who died of spinal chord injuries while in police custody April 19.

نيابة الدقى تحقق فى اتهام الفنانة ماجدة الصباحى وابنتها بخيانة الأمانة


تحقق نيابة الدقى فى بلاغ يتهم الفنانة ماجدة الصباحى بجريمة خيانة الأمانة والنصب، وابنتها بجريمة الابتزاز والتهديد، بسبب مطالبتهما من مقدم البلاغ بإخلاء مطعم وكافيتيريا وبرجولات وشلال تم استئجارها لمدة 15 عاما من الفنانة ماجدة الصباحى. تعود تفاصيل البلاغ المقدم من المحامى عصام اللبان الممثل القانونى للسيد: أحمد شحاتة أحمد شحاتة ضد كل من السيدة عفاف على كامل الصباحى، وشهرتها "الفنانة ماجدة الصباحى" وابنتها السيدة غادة محمد نافع، وشهرتها "غادة نافع"، أنه بموجب عقد إيجار مؤرخ فى 14 نوفمبر 2012 استأجر الشاكى من المشكو فى حقها الأولى مطعم وكافيتيريا وبرجولات وشلال لمدة سبع سنوات تبدأ من يناير 2013 وتنتهى فى ديسمبر 2019 بقيمة إيجارية شهرية قدرها عشرين ألف جنيه. وبتاريخ 29 نوفمبر 2012 تحرر بين طرفى العقد "الشاكى والمشكو فى حقها الأولى" ملحق لعقد الإيجار المؤرخ فى 14 نوفمبر 2012، وجاء مضمون الملحق زيادة المدة الإيجارية إلى خمسة عشر عاما بدلا من سبعة سنوات وزيادة القيمة الإيجارية لمدة ثمانية سنوات المضافة لتصبح القيمة الإيجارية الشهرية خمسة وعشرين ألف جنيه، وبموجب عقد الإيجار وملحقه استلمت المشكو فى حقها من الشاكى عددا من الشيكات، ضمانا لالتزام الشاكى بسداد القيمة الإيجارية، وبعد قيامه بسداد مبلغ خمسمائة ألف جنيه. وبالفعل التزم الشاكى بسداد القيمة الإيجارية وطلب من المشكو فى حقها الأولى رد أصول الشيكات فوعدت أكثر من مرة بردها إليه إلا أنها قررت بفقد الشيكات منها وتقدمت بإقرار بذلك، مؤكدا فيه أن من حق الشاكى إلغاؤها أو وقف التعامل عليها وفى حالة ظهور أى منها تعتبر لاغية ولا يعتد بها وغير منتجة الأثر القانونى. وأضاف الشاكى أنه فوجئ بالمشكو فى حقها الثانية "ابنة الفنانة ماجدة"، تقوم بتهديده بهذه الشيكات وتطلب منه تسليم المكان المؤجر إليه وإلا ستتخذ إجراءات قانونية ضده، وقيام الفنانة ماجدة الصباحى المشكو فى حقها الأولى بتقدمها إلى البنك المسحوب عليه الشيكات وتقدمت بالشيك رقم "715669" لصرف قيمته رغم صدور إقرار منها بفقد الشيكات، ولا يحق التعامل بها أو صرفها أو التقدم بها للبنك وأقامت به الجنحة رقم 3508 لسنة 2015 جنح أكتوبر.

ايناس الدغيدى : الجنس قبل الزواج حلال


اعتبرت المخرجة إيناس الدغيدى، أن الجنس بشكل عام حرية شخصية، حتى وإن كان خارج إطار الزواج، قائلة "الجنس اختيار شخصى ليس له أى اعتبارات من الآخرين، وهذا حق لكل شخص يمارسه حسب فكره وحسب عقليته وعاداته وتقاليده". وأكدت المخرجة السينمائية فى مداخلة هاتفية أجرتها مع إحدى الفضائيات الأجنبية، أن هناك أشخاص ترى ممارسة الجنس قبل الزواج حراما، ولا تستطيع أن تستوعب أنها حلال، مضيفة "فى ناس تستحرم العملية الجنسية قبل الزواج ومش قادرة تستوعب أنها حلال، ومقدرش أفرض عليهم وأقولهم روحوا مارسوا الجنس". وأضافت "الدغيدى" أن العلاقة الجنسية قبل الزواج، تكمن أهميتها فى معرفة الأشخاص بعضهم البعض قبل الزواج، منوهة إلى وجود مشاكل كثيرة تظهر بعد الزواج من الناحية الجنسية، ممثلة فى ظهور حالات عجز جنسى بين الشباب الأمر الذى يؤدى إلى الطلاق.

وفاة غامضة لملياردير أوكرانى فى شرم الشيخ.. وأجهزة الأمن تبدأ التحقيق

قى رجل أعمال أوكرانى شهير مصرعه بأحد فنادق شرم الشيخ فى ظروف غامضه وبدأت أجهزة الأمن التحقيق فى الواقعة، خاصة أن القتيل هو أنتون كليمنكو شقيق وزير المالية الأوكرانى الأسبق وكان يستقر فى روسيا منذ اندلاع الأحداث الأخيرة بأوكرانيا. وبحسب المعلومات الأولية المتوفرة فإن الواقعة بدأت باستجابة رجل الأعمال، لطلب صديقته الأوكرانية "فيكتوريا" بالحضور إليها فى شرم الشيخ حيث تتقضى إجازتها، واستقل رجل الأعمال طائرته الخاصة وبرفقته الحرس الخاص به ووصل شرم الشيخ قبل ثلاثة أيام وحجز جناحا فخما بإحدى الفنادق. وبعد الليلة الأولى التي قضاها مع صديقته ، ظل رجل الأعمال نائما حتى الصباح، وبعد ان استيقظ بدأ يتجول فى جناحه الخاص ممسكا بزجاجة "الخمر"، إلى أن وصل حمام "السباحة بالجناح حيث انزلق ووقع على رأسه ولقى مصرعه". وبعد أن استيقظ الحارس الخاص برجل الأعمال وجده غارقا فى دمه فأبلغ الجهات الأمنية التى حررت محضر وإحالته للنيابة العامة، حيث حققت واستمعت إلى أقوال صديقة رجل الأعمال وحارسه وقررت إخلاء سبيلهما وأمرت بتشريح الجثه لبيان وجود شبهة جنائية من عدمه.

Youm7.com News

Freemasons الماسونيه

BBCArabic.com | الرئيسية

Masrawy News أخبار مصر السياسية